.

.

الأربعاء، 19 يوليو، 2017

الاشياء كما هي

اليوم: 38 بعد التخرج
انا اشعر.. 
انني لست علي قيد الحياة
الاشياء كلها رمادية
بشكل قبيح
لا احلام، لا طموحات
لا قؤائم ولا هوس
لا شيء
انا لا افعل شيء في حياتي
لا اريد ان افعل اي شيء
اشعر بالكثير من المشاعر السلبية
ولا اعرف كيف اهرب
اعتقد هذا ما يحدث
عندما تزيح الثقل الوحيد
عندما ينتهي الثقل الوحيد
وتظل انت تطفو في الماء
مقيد من قدميك بسلسلة 
تطفو وتغرق في الوقت نفسه

انا لست بخير
مهما حاولت
بفكر اتقبل
الحياة الرمادية
كما هي
واكف عن المحاولات

انا ممكن اعمل حاجات مفيدة جدا
وممكن اساعد كل من حولي 
في حياتهم
ممكن اعمل حاجات مختلفة
ممكن معملش اي شيء مفيد في حياتي
غير اني اساعد الاخرين
بس انا منغمسة جدا جدا
في كل ما يحدث بداخلي
امضي الايام تعيسة
ايام قليلة اشعر فيها ان كل شيء طبيعي
اجيب عن كل الرسائل، المكالمات
وابحث عن اصدقائي
حتي اسقط مرة ثانية
انسي اصدقائي 
انسي كل شيء

ساريت هتجوز .. ساريت هتجوز
وانا مش موجودة علشانها
انا بحب ساريت وممتنة لوجودها
للابد في حياتي
ونفسي ابقي معاها
وبحلم اسافر ايرلندا
احضر الفرح * _ *

انا بس عاوزة اهرب
وصعب تهرب
لما تكون انت بتهرب معاك 
في كل حته


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

لا تقسوا عليّ .. وابتسم للحياة : )))))