.

.

الجمعة، 27 مارس 2009

الوزراء الثلاثة

>>>> في يوم من الأيام أستدعى الملك وزرائة الثلاثة>>>> وطلب منهم أمر غريب>>>> طلب من كل وزير أن يأخذ كيس ويذهب إلى بستان القصر>>>> وأن يملئ هذا الكيس للملك من مختلف طيبات الثمار والزروع>>>> كما طلب منهم أن لا يستعينوا بأحد في هذه المهمة و أن لا يسندوها إلى أحد أخر>>>> أستغرب الوزراء من طلب الملك و أخذ كل واحد منهم كيسة وأنطلق إلى البستان>>>>>>>>> فأما الوزير الأول فقد حرص على أن يرضي الملك فجمع من كل الثمرات من أفضل وأجود المحصول وكان يتخير الطيب والجيد من الثمار حتى ملئ الكيس>>>>>>>>> أما الوزير الثاني فقد كان مقتنع بأن الملك لا يريد الثمار ولا يحتاجها لنفسة وأنة لن يتفحص الثمار فقام بجمع الثمار بكسل و أهمال فلم يتحرى الطيب من الفاسد حتى ملئ الكيس بالثمار كيف ما اتفق.>>>>>>>>> أما الوزير الثالث فلم يعتقد أن الملك يسوف يهتم بمحتوى الكيس اصلا فملئ الكيس با الحشائش والأعشاب وأوراق الأشجار.>>>>>>>>> وفي اليوم التالي أمر الملك أن يؤتى بالوزراء الثلاثة مع الأكياس التي جمعوها فلما أجتمع الوزراء بالملك أمر الملك الجنود بأن يأخذوا الوزراء الثلاثة ويسجنوهم على حدة كل واحد منهم مع الكيس الذي معة لمدة ثلاثة أشهر في سجن بعيد لا يصل أليهم فية أحد كان, وأن يمنع عنهم الأكل والشراب>>>>>>>>> فاما الوزير الأول فضل يأكل من طيبات الثمار التي جمعها حتى أنقضت الأشهر الثلاثة>>>>>>>>> وأما الوزير الثاني فقد عاش الشهور الثلاثة في ضيق وقلة حيلة معتمدا على ماصلح فقط من الثمار التي جمعها>>>>>>>>> أما الوزير الثالث فقد مات جوع قبل أن ينقضي الشهر الأول.>>>>>>>>> وهكذا أسأل نفسك من أي نوع أنت فأنت الأن في بستان الدنيا لك حرية أن تجمع من الأعمال الطيبة أو الأعمال الخبيثة ولكن غدا عندما يأمر ملك الملوك أن تسجن في قبرك في ذلك السجن الضيق المظلم لوحدك , ماذا تعتقد سوف ينفعك غير طيبات الأعمال التي جمعتها في حياتك الدنيا>>>>>

عشرة اشياء لا يسالك عنها اللة

أشياء لن يسألك الله عنها لن يسألك ما نوع السيارة التي تقودها ....
بل سيسألك كم شخصا نقلت بسيارتك ولم تكن لديه وسيلة مواصلات
لن يسألك كم مساحة بيتك ..... بل سيسألك كم شخصا استضفت فيه
لن يسألك عن الملابس في خزانتك .... بل سيسألك كم شخصا كسيت
لن يسألك كم كان راتبك .... بل سيسألك كيف أنفقته وكيف لم تتفاخر به أمام الناس
لن يسألك ما هو مسماك الوظيفي .... بل سيسألك كيف أديت عملك بقدر ما تستطيع
لن يسألك كم صديقا كان لديك .... بل سيسألك لكم شخص كنت له صديقا مخلصا
لن يسألك عن الحي الذي عشت فيه ... بل سيسألك أي نوع من الجيران كنت
لن يسألك عن لون بشرتك ..... بل سيسألك عن مكنونات نفسك ونظرتك للآخرين
لن يسألك كم استغرقت من الوقت لتجد السلام النفسي وتؤمن ببارئك ....

بل سيأخذك لقصرك في الجنة وليس إلى بوابات جهنم

لن يسألك الله عن عدد الأشخاص الذين أرسلت لهم هذه الرسالة بل سيسألك ..... إن
كنت قد خجلت من إرسالها لأصدقائك

منقول

اللهم وفق مرسل هذه الرسالة ، وأعنه على ذكرك وشكرك ، وحسن عبادتك
اللهم وفقه لما تحب وترضى ، اللهم أحسن خاتمته، واجعل قبره روضة من رياض الجنة
اللهم ارحمه وارض عنه ، وارزقه الجنة التي وعدت عبادك الصالحين ، واغفر للمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات
يا رب العالمين

الاجمل والاحلي

يحكى أن فتى قال لأبيه : أريد الزواج من فتاة رأيتها وأعجبني جمالها وسحر عيونها رد عليه وهو فرح مسرور وقال: أين هذه الفتاة حتى أخطبها لك يابني ؟فلما ذهبا ..ورأى الأب هذه البنت أعجب بها, وقال لابنه اسمع : يابني إن هذه الفتاة ليست من مستواك وأنت لاتصلح لها, هذه يستاهلها رجل له خبرة في الحياة وتعتمد عليه مثلي .اندهش الولد من كلام أبيه وقال له : كلا بل أنا سأتزوجها ياأبي وليس أنت .تخاصما وذهبا لمركز الشرطة ليحلوا لهم المشكلة وعندما قصا للضابط قصتهما, قال لهم: أحضروا الفتاة لكي نسألها من تريد الأب أم الولد ولما رآها الضابط انبهر من حسنها وفتنته, وقال لهم:هذه لا تصلح لكما بل تصلح لشخص مرموق في البلد مثلي وتخاصما الثلاثة وذهبوا إلى الوزير وعندما رآها الوزير قال: هذه لا يتزوجها إلا الوزراء مثلي وأيضا تخاصمو عليها حتى وصل الأمر إلى أمير البلدة وعندما حضروا قال أنا سأحل لكم المشكلة, أحضروا الفتاة ,فلما رآها الأمير قال بل هذه لا يتزوجها إلا أمير مثلي , وتجادلوا جميعا ثم ...قالت الفتاة : أنــا عندي الحل !!سوف أركض وأنتم تركضون خلفي والذي يمسكني أولا ً أنا من نصيبه ويتزوجني وفعلا ً ركضت الفتاة وركض الخمسة خلفها الشاب و الأب والضابط والوزير والأمير وفجأة وهم يركضون خلفها سقط الخمسة في حفرة عميقةثم نظرت إليهم الفتاة من أعلى وقالت: هل عرفتم من أنا ؟ أنـــــا الدنيـــا !!!أنا التي يجري خلفي جميع الناس ويتسابقون للحصول علي ويلهون عن دينهم في اللحاق بي حتى يقع في القبر ولم يفز بي لا تأس على الدنيـــــا وما فيها فالمـــوت يفنيـنــا ويفـنيـهــا اعمل لدار البقاء رضوان خازنها الجار أحمد والرحمن بانيها لا دار للمرء بعد الموت يسكنه إلا التي كان قبل الموت بانيهافمن بناها بخير طاب مسكنه ومن بناها بشر خاب بانيها وأسأل الله عز وجل أن ينفعكم بما قدمت لكم ويجمعنا معا في ًجنة الفردوس الاعلى

الخميس، 26 مارس 2009

بجد كلام صح مليون في المائه

لكي تدرك قيمة العشر سنوات .... إسأل زوجين انـفـصلا حديـثاً

لكي تدرك قيمة الأربع سنوات .... إسأل شخص مـتخـرج من الجامعة حديثاً

لكي تدرك قيمة السنة .... إسأل طالب فـشـل في الإختبار النهائي

لكي تدرك قيمة الشهر .... إسأل أم وضعت مولودها قبل موعده

لكي تدرك قيمة الأسبوع .... إسأل محرر في جريدة أسبوعية

لكي تدرك قيمة الساعة .... إسأل عـشاق ينتظرون اللقاء

لكي تدرك قيمة الدقيقة .... إسأل شخص فاته القطار .. الحافلة .. أو الطائرة

لكي تدرك قيمة الثانية ولكي تدري قيمة الجزء من الثانية .... إسأل شخص فاز بميدالية فضية في الأولومبيات وفي الأغلب يكون الفرق بين الذهبي والفضي أجزاء قليلة من الثانية

لكي تدرك قيمة الصديق .... إخسر واحد

لكي تدرك قيمة الأخت .... إسأل شخص ليس لديه أخوات الوقت لا ينتظر أحد وكل لحظة تمتلكها هي ثروة وستستغلها أكثر إذا شاركت بها شخص غير عادي

لكي تدرك قيمة الحياة .... إسأل عن إحساس من على فراش الموت

لكي تدرك قيمة ذكر الله .... مت وأنظر ماذا فقدت من عمرك وأنت غافل


طبعا منقول مش عارفة من اين انا قرائتها زمان وده الي افتكرته

الخميس، 19 مارس 2009

ورود الطبيعة

يااااااااااااااااه الورد ده أحلي حاجة في الطبيعة بألوانه المختلفة وأشكالة بجد عارفين نفسي في إيه نفسي يبقي عندي مزرعة كلها ورود جميلة جدا وإن شاء الله هاحقق الحلم ده في الأجازة وإنزل أشتغل زي الفلاح في الأرض الفرق كله أن الفلاح بيزرع المحاصيل أما أنا هازرع ورد وممكن بعدها أفتح محل ورد علي نصية البيت بتاعي ولو فتحته هابقي أقول لكم علشان تشتروا مني هعمل أحلي باقة لكم كلكم وهيبقي أحلي محل ورد في الدنيا كلها هاسمي المحل ورود دائما يبقي ورود دائما اسم محلي بتاعي ومبتسمة دائما أسم بلوج بتاعتيي وكل حاجة إن شاء الله راح تكون دائما

من الطارق

تخيل أنك في منزلك الآن وفي انهماك شديد تتابع (كليب)علي احدي القنوات الفضائية أو علي جهازالكمبوتر تخيلي انك الأن أمام المرآه وفي إنهماك شديد أيضا منذ ساعة كاملة ....................هناك مشوار هام ......................يد تحمل قلم كحل ويد تحمل زجاجة البارفان ...وفجأة....؟؟؟!!!طرق الباب ..جريت ...جريتي إلي الباب نظرت من العين السحرية ,من هذا الشخص الذي يشع وجه نورا ؟؟....مين؟؟.....انا رسول اللة,صرخت بدهشة ....رسول اللة!!!!ثم بقمة الفرح ممدت يدك لتفتح الباب مرحبا برسو اللة ولكن تذكرت ....(الدش شغال علي الكليب)جريت بسرعة لكي تغلقة فضغطت دون قصد علي زر آخر ....صوت الكليب زاد أكثر .......و أخيرا ....أغلقت التلفزيون و الدش و الكمبوتر ثم جريت لفتح الباب .
...ياااااه ....صور المغنية فلانة و الممثلة فلانة التي تملأ حجرتي ...جريت مرة اخري لكي تزيلها بسرعة, سمعت جرس يدق مرة اخري.....وأنت تنزعيها من علي الحائط من شدة السرعة سقطت واحدة علي المكتب ....مددت يدك لتأخذها بسررعة ففوجئت ...ياااااااااااه....شريط الكاست ؟!!كل دي شرايط أغاني سمعتها وحفضتها أكتر مما حفظت القران طول حيات!!.....وبدون تفكير جمعتها والقيتها في أقرب صندوق قمامه وأغلقت عليها حتي لا يرها رسول اللة ,الجرس يدق .... رسول اللة سوف يمشي ....وأنتي .... مددت يدك لتفتحي الباب و أنتي في قمة الفرح لزيارة رسول اللة صلي اللة علية وسلم ثم..يا إلهي !!!...
وضعتي يدك علي شعرك المسبوغ عند الكوافير (هقابلة كده إزاي....)جريتي تبحثين عن طرحة ...دي ؟؟؟ لامش دي ...لابد ان تكون طويلة....وأخيرا و جدتيها ثم جريتي علي الباب ...يا إلهي ...!!هقابل رسول اللة بالبنطلون إزاي ...!!1جريتي تبحثي بسرعة قبل ما يمشي رسول اللة عن عباية واسعة أو أسدال واسع ..أخيرا وجدتي واحد .....يااااه ...المكياج اللي علي وجهي ... جريتي تغسلي وجهك سريعا من كل مساحيق الحمراء والسوداء و الصفراء التي عليه .... تذكري البارفان !!.. الحمد اللة ...الرسول طرق الباب قبل أن اضعه...وأخيرا...ستفتح لرسول اللة جريت أنت تغلق زراير القميص المفتوح معظمة ... فوجت بان رسول اللة من طول الانتظار قد مشي ...نظرت إلي السلم ..إنه لا يزال ينزل ..ناديت عليه يا حببيبي يارسول اللة...أنا فتحت الباب خلاص ...عاد رسول اللة صلي الللة علية وسلم ودخل البيت ويا ليته ما دخل ...!!جئت تجلس فجأ المحمول رن !!أنة يرن
(مسد كول) كل ربع ساعة تقريبا ولكن كأنه أول مرة تسمع هذة الرنة(البولي فونك للآخر اغنية نزلت في السوق ) درايت وجهك خجلا من الرسول اللة وعندما نظرت إلي الرقم الذي يتصل بك.... ارتجف قلبك !!!ماذا سأقول لرسول اللة إذا سألني من الذي يتصل بك؟؟كنسلت فورا حتي لا يسالك رسول اللة ....فجأ شميت رائحة...!!! النبي بدأ يشعربها يااااااااااه نسيت السيجارة مولعة فقمت سريعا لكي اصفئها وعندما عدت قال لك الرسول أعطني المصحف الذي في جيبك ..(ده مش المصحف دي علبة سجائر ) هتقدر تقولة كده ...؟؟
وفجأ سمعت صوت الأذان ....
هتنزل..؟! انت كل مرة فعلا بتنزل؟... و لا هتنزل مجاملة من رسول اللة ..؟!
وانتي...؟! هتقومي تصلي؟...!وانتي بتقومي تصلي كل مرة فعلا ..؟ ولا هتقومي مجاملة لرسول اللة ؟؟؟....
وماذا لو سالنا عن اخر مرة قرأنا فيها قران ...................متي!!!!!!!؟؟؟
وماذا لو سالنا عنآخر مرة صلينا فيها الفجر ..................متي!!!!!!!!؟؟؟

وماذا لو سألنا عن العلاقات الجامعة,قصص اتلحب ,الرحلات المختلطة , السهرات القهاوي والنوادي ,وسهلران الدش والكليبات ,وشرب المخدرات, و عقوق الولدين , اصلاق البصر, وسماع الاغاني .................!!

تخيل النبي هايعمل إيه عندما يري أحولنا؟..... عارف هايعمل |إيه..؟؟ لن يغضب ولكنه سيبكي بكاءا مريرا و يصرخ فيك وفيكي ............
انت الذي ضحيت بعمري كله من أجلك؟؟...!!
انت الذي تفرقت قبور اصحابي في الأرض من أجل أن يصل الدين إليك ؟؟..!!
انتي حفيدة عائشة و فاطمة ؟؟..!!
انت و انتي الذي ظننت أنكم ستحملون الدين من بعدي؟؟؟؟!!!!... كيف سأشفع لك عند اللة وأنت علي هذة الحالة ؟؟؟
كيف سأسقيك يوم القيامة من الحوض وقد هجرت سنتي ....؟؟؟؟!

تخيل ..لو ان الطارق ليس رسول الله ولكن ملك الموت ولكن في هذه المرة لن ينتظر علي الباب بل ولن يطرق الباب أصلا وساعتها لن تجد وقتا لتتخلص من كل هذا...لن يعطيك الفرصة لقضاء ما فاتك من صلوات... لن يعطي الفرصة لترتدي الحاجاب الشرعي...ومن مات علي شيء بعث عليه!!!!


هنتغير امتي يااااااااااااا ناس ؟؟؟؟!!

عندما نجد ملك الموت جاءفجأ ليتزع أروحنا كما جأء الكثير من أصحابنا

عندما نجد منكر ونكير دخلين علينا القبر


عندما نجد أنفسنانحاسب علي كل عمل عملناه في المزان ؟(كل اغنية كل نظرة كليب,....)
إنك ولا شك ستذكر هذة الرسالة يوم القيامة ووقتها لن تكون إلاواحد من أثنين

شاب أو فتاه وصلته هذة الرسالة فققر ان يقف مع نفسه فكانت سببا في تغير حياته

شاب أو فتاه قرأها ولم يهتم بها فكانت حجه عليه بين يدي الله يوم القيامة

الجمعة، 13 مارس 2009

اللة عليك يا بابااااااااااااااااااااااااااااااااا



إمبارح إتفاجئت لما قالوا لي رايحين نتعشي برة البيت ياااااااااااااااااااااااااااه واللة أنبسط أوي ياااااااااااااااااااااااااااااااااااه بقالي أد إيه ما اكلتش برة مع عليتي رحنا مطعم كويس اسمه الست حسنة وبجد أنبسط أوي






الثلاثاء، 10 مارس 2009

فيروز

اناااااااااا كمان اكتشفت أنييييي بعشق فيروز زي أي حد كبير يعني أناكبرت زيهممممممممممممممم فيروز دييييي روعة وكل اغنيها تهببببببل


زي(شادي و كانو ولا انت حبيبي و انا وحبيبي و بكتب اسمك) وحاجاتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتت كتيررررررررررررر موت


أنا متاكدةان مفيش حد بيكرة فيروزانا هفضل اسمع لها عمري كلة

الاثنين، 9 مارس 2009

حتى لا تجف البئر

حتى لا تجف البئر

منذ أيام.. لم تعد جدتي تتحدث كثيراً كعادتها..
لا أعرف ما الذي حصل..
كل شيء طبيعي..
أعمامي يأتون لزيارتها بالتناوب..
وفي العصر نخرجها لتجلس معنا في الحوش.. نحتسي القهوة ونأكل بعض التمر أو الرطب..
لا مشاكل..
لا شي يكدر صفو حياتها..
لكنها فجأة.. دخلت في حالة سكون غريبة..
لم تعد تتحدث وتعيد قصصها القديمة كل يوم..
أصبحت تجلس صامتة معظم الوقت.. تقلب عينيها في فنجانها.. أو في الفراغ..
وتأخذ نفساً عميقاً وهي تذكر الله..
كنت دائماً مشغولة عنها..
بواجباتي.. اختباراتي.. مكالماتي مع صديقاتي.. النت.. ملابسي.. تماريني الرياضية..
كنت أشعر أن يومي مزدحم جداً.. ولا وقت لدي لكي أجلس معها وأسمع اسطواناتها القديمة المكررة..
كنت أكتفي بالسلام عليها كل صباح وهي تقلب مذياعها القديم الذي ثبت عمي مؤشره على إذاعة القرآن الكريم (حتى لا (تضيع) عنها وتنادينا عشرين مرة في اليوم لنعيده).. أمر لأقبل رأسها وأودعها وأنا ذاهبة للمدرسة..
أحياناً قليلة..
حين لا أكون نائمة عصراً.. أجلس معهم في الحوش.. أشرب بعض القهوة على عجل..
ثم أعود لغرفتي..
أحاديث جدتي كانت تشعرني بالدوار..
كلها محدودة لا تخرج عن أربع قصص: قصة ولادة بقرتهم المتعسرة.. وقصة مرضها الدائم في طفولتها وذهاب أهلها بها للمقبرة لطرد الشؤم عنها.. وقصة زواجها بجدي وهي صغيرة تلعب بالطين.. وهناك أيضاً قصة تعرض والدها لهجمة الذئاب في مزرعته..
حفظت هذه القصص الأربع بكل تفاصيلها الدقيقة.. حتى مللت..
وأصبحت أشعر بالغثيان كلما بدأت تسردها من جديد...
ياااااااا الله..!!
من يستطيع أن يجلس مع جدتي ويتحمل إعادة قصصها كل مرة؟! لا أتخيل!
حتى أعمامي حين يأتون لزيارتها.. يحاولون ألا يعيدوها إلى الماضي.. يشغلونها بسرعة في أحاديث الحاضر..
فلان قام بكذا.. فلان يريد كذا.. وفلانة أصبحت كذا..
وهكذا..
أصبحوا يعرفونها جيداً..
أي فرصة تتاح لها سوف تستغلها بسرعة وتعود بنا لقصصها القديمة..
كانت تحاول جاهدة أن تفتح سيرة الماضي.. وتتحدث..
لكن الجميع كان يحاول بسرعة أن يقطع الحديث ويغير مجراه حفاظاً على رؤوس الجميع من الصداع..!
بالنسبة لجدتي..
كنت أشعر في كل مرة.. أنها تعتقد أنها تروي القصة للمرة الأولى..
لم تكن تشعر ولا بجزء بسيييط من ذاكرتها.. أنها تقولها للمرة المائة وعشرين بعد الألف..!!
كانت تسعى للعودة لماضي.. تريد أن تحرك دوامة تفكيرها قليلاً..
لكننا لم نكن نسمح لها بذلك..
فبدأت تذبل شيئاً فشيئاً.. دون أن نشعر..
لا أعرف كيف اكتشفت ذلك..
حين جلست معها في غرفتها ذات يوم..
لم تكن تشعر بوجودي جيداً.. كانت مستلقية على سريرها.. وقد تدلت جدائلها الحمراء على الوسادة..
وكانت تنظر للسقف.. أو شيء لا أعرفه..
أحسست أنها تعاني من فراغ كبير لا نشعر به..
كانت صامتة على غير عادتها..
اقتربت منها.. وبدأت أمسد ساقها النحيلة.. وهي ساكتة تماماً..
تنهدت..
ثم سألتني..
- ما عندك اختبار؟
- لا..
- بتطلعين السوق الحين؟
- لا..
سكتت..
شعرت أنها لا تعرف ماذا تقول..
رحمتها كثيراً..
فالحديث مع جيل آخر صعب بالنسبة لها..
إنها مثل السمكة التي لا تجيد العيش إلا في الماء.. هي لا تستطيع الحديث إلا وتعود للماضي..
ونحن حرمناها من ذلك..
كانت تتنفس من خلال حديث الماضي..
تتذكر أحبابها.. عالمها.. روائحها.. الزمن الذي كانت فيه قوية.. محبوبة.. تتحرك بهمة.. تفكر.. ذلك هو عالمها الحقيقي..
أما الآن..
فماذا لديها؟
غرفة صغيرة.. أحفاد يتذمرون من الجلوس معها.. أو .. يتصنعون ويجاملون ذلك..
أبناء سئموا من أحاديثها المكررة.. مهما حاول الجميع برها.. والإحسان إليها..
في تلك اللحظة..
عرفت أنها تشعر أن الجميع (يتصنع) أن يسعدها..
هي كانت تريد ذلك الزمن البعييييد..
ونحن حرمناها منه.. بكل أنانية.. لا أحد يريد أن يسمعها.. لا أحد يترك لها الفرصة لذلك..
كانت بحاجة لمن يغرف من منهل خبراتها القديمة.. ومن يسمع قصصها.. ممن لم يعش ذلك الزمن..
كانت مثل البئر..
إذا لم يشرب منه أحد.. فإنه ينضب..
لكننا رفضنا أن نشرب منه.. وتركنا مياهه تأسن.. وتجف..
- (يمه.. سولفي لي عن بيتكم أول..)
نظرت إلي بشيء من الاستغراب.. والحماس..
شعرت بعينيها تضيئان..
وبدأت تحكي وتحكي.. حتى وصلت لقصة البقرة.. التي سمعتها ألف مرة قبل ذلك..
حاولت أن أبدو كمستمعة جيدة.. وأن أهمهم بتأثر بالغ وأبتسم عند الحاجة..
وهي فرحة.. وتصف التفاصيل بحماس.. حتى النهاية..
حين خرجت من غرفتها.. كانت نظراتها مختلفة.. ووجها الشاحب قد عادت له ألوان الحياة..
نظرت إلى ساعتي..
نصف ساعة فقط!
ما يضرني لو أني قضيت كل يوم نصف ساعة.. أستمع لقصصها القديمة..
حتى لا تجف البئر؟


هي مش كلها منقولة

الجمعة، 6 مارس 2009

ولد رسام (لمحمود العسيلي)

كان في زمان ولد رسام مسكين وكمان غلبان
كان عنده احلي بنت جران
كانت وصلة و غنية بتغير منها
فاطمة و نادية و ماريا كمــــــــــــان
هي كانت حلوة وبتالف عاليها ميت غنوة والف ديوان
هيعمل اية العاشق الغلبان هيقولها ولا هيطلع جبان
فكر يروح و يقولها اني قلبه علشان بيحبها
ممكن يهد صخور ويشيل جبال
فكر يروح ويوريها
ان رسمة كله كان ليها
وانه اسيرها محبش غيرها بيعشق الجمال
ويا تري اية هيكون رداها علي الحاجات دي كلها
ممكن تفضل ممكن تمشي وممكن تستناه
تتستناه علي بابه وتجيب اخوها و اصحابة
وممكن ترضي وتخرج وتروح السينما معاه
قاليتله" ما تعرفش اني انا برسم كمان
واني عيني عليك من زمان يابن الجيران
لو مش مصدقني تعالي نروح
اوريك لوحي الي فوق السطوح"
و ادينا عرفنا ردها علي الحاجات دي كلها
طلعت خايبة وطلعت دايبة وفتحالوا الباب
وبعد ما عرف ردها علي الحاجات دي كلها
امتي هيجي يخطب ويكتب الكتاب
و عاشو في تبات و كمان نبات
و جابو صبيان وجابو بنات
انا عارف اني دي اغنية تانية
بس الفكرة جات علي بالي في ثانية

عارفين أنا نفسي في ايه؟؟؟؟

نفسي في الأجلزة أروح أشتغل ساعي بريد ياااااااااااااااااااااااااااااااااااه دي شغلانة حلوة أوي كل يوم الصبح أًًًًًًًًًًًًًصحي أروح المكتب اخد الجوابات

وأنطلق اوصلهم ياااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه دي حاجة حلوة اوي مش عرفة ايه اللي عاجبني في الشغلانه دي يمكن علشان هركب العجلة

وأشيل الجوابات يمكن والا ده مرض حب البريد مش عارفة المهم أني هاقول لبابا وأكيدهيحققلي أمنيتي علشان هو بيحبني........................

مجلة ميكي

طبعا زي أي طفلة باقرأ ميكي كل أسبوع
بس اكتشفت أن مش الاطفال بس الي بيقرأوها يعني مثلا ماما بتحب تقرأها هي مش بتستناها بس بتقرأها
وفي ناس كتير أوي بيقراوها مش دة المهم
المهم في قراءة ميكي هي الالعاب ....
كل اسبوع في مجلة ميكي بيجيبوا لعبة أنا دايما باعمل الألعاب دي في صحابي الي مش بيقرأوا ميكي
عارفين بعملها فيهم لية
مش عشان انا شريرة ولا حاجة
أنا بس بعملها فيهم علشان يحرموا ما يقرأوش ميكي تاني هههههههههههههه

مجرد تشابه

زمان كنت بقول (من غير ضحك):

ان مني ذكي شبه حنان ترك جدا

و تامر حسني شبه هاني سلامة موت

و روبي شبه هيفاء وهبي بطريقة فظيعة

وشويكار شبة كاترين زيتا جونس جدا


طبعا زي ما أنتم شايفين قد إيه مفيش أي شبة في الشكل بس أنا كنت مقتنعة جدا.

الخميس، 5 مارس 2009

حقول البترول المحترمة


اليوم كان عندي امتحان دراسات ماما قررت أني بدل ما أحفظ أسماء حقول البترول في كل بلد اجمع اسمائهم في جملة واحدة اسمعوا هذة الجمل و اضحكوا

*غوار السفانية راح القضيب الخراسنية معاه ابقيق (الابقيق هو الابريق)


*مقوع الأحمدي أكل مناقيش في الروضتين وهو برقان (برقان يعني مبرق)


*الزبير والرميلة ولاد كركوك وقعوا في نفط خانه


*أم الشيف زاكوم قاعدة تنادي علي ولادها مربان و بوحسا(زاكوم يعني عندها زكام مربان هي مرلين و بوحسا هو أبو حسن)


*بلاعيم بحري أكلة رمضان المرجان في يوليو


*شقير كسر رأس عامر ورأس بكر ورأس غارب


*أبورديس مطارمة أكل عسل وبلاعيم بري


*أبو الغراديق الرزاق اتجوز أم بركة العلمين


*أمال مبروك جالو سرير زلطن (زلطن باللغة البترولية يعني مريح)


*حاسي مسعود قرصة العقرب القاسي طلعلوا زارتين وتحونترين علشان كدة لما خلف خلف عجيلة و عهانة

اللي بالاحمرهو اسماء الحقول


أية رايكم باللة عليكم دي اسمي يسموها لحقول بترول محترمة؟؟؟؟؟؟؟؟

حتي

حتي المقاطعة مش قاردين عليها امال قادرين علي اية؟
أصل بصراحة مش قادين يعيشو من غير بيبسي زي ما أنتم عارفين مش البيبسي بس كل حاجة

دي مجرد مقاطعة مش حاجة صعبة اوي زي ما هم فاكرين
دي احسن حاجة دلوقتي مصروف الشهر بيقعد لغاية اخرالشهر
وعرفت اية الي كان بيخلصه
الي كان بيخلصه كل الحاجات المقاطعة كده احسن ..
كل مرة أقول لواحدة معايا في المدرسة المقاطعة مهمة جدا
تقولي أصل أنتي مش عرفة أنا مبقدرش اعيش من غير بيبسي ممكن أموت
اقولها بس مش ينفع و الناس بتموت و احنا لازم نعمل حاجة ...
و الرد المعتاد :واحنا ملنا ....
بجد جالي شلل, يا عيني البنت هتموت لو قاطعت المنتجات دي واللي تقولك المعقاطعة دي حرام واخر تأليف
بجد يا جماعة فكروا كويس في الموضوع وضروري هنلاقي انه ممكن الأستغناء عن البيبسي و الكوكاكولا وكل الحاجات دي أنا عملت شعار جديد هو

(لا للمنتجات الأسرئلية والأمريكية والأنجليزية) ويارب كلكم تعملوا كدة

وشكرااااااااااااااااااااااااااااااااا.