.

.

السبت، 28 فبراير 2009

وفجا اكتشفت اني عنديييييي

وفجا اكتشفت اني عندي 13 سنه


قالو صغيرة وعبيطة ولسة مطلعتش من البيضة ومش فاهمة حاجة


انا فعلا لسة مطللعتش من البيضة لكن....انا مش صغيرة ولا عبيطة...حاولت كتير اقنعهم اني انا ست العقالين ولكن بدون فائدة ....وعندما اوشكو ان يقتنعوا فعلت موقفا عبيطا وفتراجعوا عن قرار التخلي عن فكرة اني ست العقلين ويستمر الحال هكذا


يارب يقتنعو ا اني ست العقلين واني عبقرية زماني كل يوم بحاول اثبت كدة ساعات النتيجة تبقي سلبية و ساعات اجابية اقنعت القليل من الافراد وتبقي الكثيرمنهم
وقد اوشكو جميعا ان يصدقوا

اجمل شيء انهم في النهاية لم يقتنعوا وفضلت في نظرهم رنيم الطفلة الشقية ولكن لم اعد اهتم لقد احببت ذللك ولن ادعو الله ان يقتنعوا مجددا

الخميس، 26 فبراير 2009

الخيال

لقد احببت دائما أن اطلق العنان لخيالي أنا أعشق ذلك فعلا.....

كل يوم قبل النوم ادخل السرير واحتضن دبدوبي العزيز وبعد ذلك أطلق العنان الي خيالي ...اتخيل نفسي أميرة وهنالك أمير يحبني واعطني هدية ما ...وبعد قليل امل من هذة القصة الغير مثيرة فأبدأ قصة اخري وهكذا وأبقي أتخيل حتي أغط في نوم عميق وفي الحلم اكمل ما كنت اتخيلة...

اكثر شيء احبه في حلمي ان مخي عنده خاصية ان يعملcute

ويقلب أسود وبعدين يروح مكان جديد مع اشخاص جديدة اشعر انني اشاهد فليم مليء باشخاص اعرفهم جيدا واماكن رايتها قبل ذلك حتي لو كان هذا الفيلم خيالي جدا...عندما استيقظ أول شيءافعله استرجع حلمي الغزيزحتي اتذكر ....

وخيالي الواسع يغنيني تماما عن دخول السينما يكفي ان اشاهد اعلان الفيلم وأطلق العنان الي خيالي ليكمل بقية الفيلم واحيانا اطلق العنان لخيالي ليكمل فيلم رعب واخاف كثيرا من ذللك

(ليت كل الناس تطلق العنان لخيالها و تعيش الحلم الذي تريدة وتختارة هي ...و تختار أدق التفاصيل فيه حتي تستيقظ وهي نشيطة سواء في عملها او طاعة اللة

"هيا نطلق العنان لخيالنا جميعا"

الجمعة، 20 فبراير 2009

قطي الابيض غريب الاطوار

لا اصدق ..لايمكن ابدا أن يحدث هذا..قطي مات... لم اكن اصدق هذا أبدا ولكنها الحقيقة لقد مات قطي....قطي الأبيض غريب الأطوار مات..قال لي بابا أنهم دفنوه..لقد حزنت كثيرا ولكن اكثر شيء اسعدني ان قطي العزيز دفناه في الحديقة الكبيرة امام منزلنا كنت اري قبر هذا القط من الشباك مكتب بابا لقد كنت اراه كل يوم واتمني أن يعيش معي للابد.............

في رحيلها ال ......



-هناك أشخاص يمرون في حايتك..فيتركون أثر جرح.. وهم كثر....وأشخاص يمرون..
فيتركون رائحة عطر.. وهم قلة..وآخرون يمرون..فيتركونك.. شخصاً آخر..!وهؤلاء..قد
لا تراهم سوى مرة واحدة في حياتك.فريدة كانت من ذلك النوع..

-لا أعرف لماذا لم يجدوا غيرهذه الازياء السخيفة ليرغمونا على لبسها؟!!تبتسم فريدة

وهي تقلب صفحات كرستها وتهز كتفيها..
- هههههههههههههه ربما لأنهم لم يجدوا ماهو أسوأ منها!
-بالفعل.. أنت صادقة.. تبدو كأثوابٍ رجالية! خاصة وأن لونها الرمادي
كئيب جداً ويشجع على كره المدرسة والرسوب.. بل حتى على فكرة الانتحار..!
- أففف!
-انتحار مرةواحدة!!.. حرام عليك.. كان خلصوا بنات المدرسة!يأتي صوت المراقبة .؟.
-يا بنات انتم واقفين هنا والجرس رن من خمس دقائق ..- طيب طيب.. بشويش علينا..!
تضحك فريدة.. وتهمس لي..
- ايه يا نرمين بشوش عليها انتي المراقبة مسكينة قاعدةتترجانا.. يلا لانها قريبا ستبكي ..
نقف بملل في الطوابير..لا تشدنا الإذاعة المدرسية التي لم تتغير طريقتها منذ المرحلة
الابتدائية.. (هل تعلم).. (حكم وأمثال).. تتكرر على مسامعناكل سنة..
اقول لمريم التي كانت تقف أمامي في الطابور..- رأيت كليب (فلانة) الجديدأمس..?
ترد بفزع..- لا.. ! أي كليب جديد.. ما شقتش شيء أمس؟
- يا شيييييخة.. معقولة؟
فاتك نص عمرك..!تهمس لي بخوف كيلا تسمعها المراقبة..
- وييين؟.. متى شفتيه..؟- في قناة الطرب.. بس شي خيااااال..اليوم أقول لك قصته..
نسكت قليلاً بينما تستمر الإذاعة..(الاهلي منتخب مصر لعام .....)
تكمل مريم ...- وكيف طالعة في الكليب..؟
- يوووه.. لا دي عاوزه قاعده.. اصبري إن شاء الله في الفسحة..
بدا التضايق على فريدة وهي تسمع حوارنا..فلاطفتها بابتسامة اعتذار تعرفها جيداً..
وهي تنظر إلي بحزن..
- بس يا اللي ورا!!!تصرخ الوكيلة المخيفة..ويسود الصمت للحظات..ثم تسير الطوابير

حاولتف فريدة مراراً أن تقنعني بأن أسجل معها في الدار..لكني كنت أتحجج بأشياء كثيرة.
.
(ما عندي وقت.. ما عندي مواصلات .. صعبة.. ما أقدر أحفظ.. أخاف أتفشل..)


وحين سجلت في ناد رياضي..اكتفت بأن واجهتني بابتسامة عتاب فهمتها بسرعة..

كان لفريدة بريق خاص في عينيها..كانت فتاة هادئة.. خجولة.. وقوية في نفس الوقت..

لا أعرف لماذا كان الجميع يقولون أنهم يشعرون براحة عجيبة عند الجلوس معها أو التحدث
معها..تشعرين أنك مع إنسانةصادقة.. صافية تماماً مثل مرآة.. هادئة حد الدفء..

وكان الجميع يستغرب أن نكون صديقتين.. رغم اختلافنا..كانت تقول لي دائماً..- فيك خير
كثير يا نرمين.. أنت إنسانة رائعة.. فقط..فقط لو تتركين عنك بعض المنكرات..
- يوووووه.. (منكرات).. أنا بس اسمع شوية أغاني..- والدش؟- .انهي دش ..؟ أنا
أشوف شوية كليبات ومسلسلات علشان أشوف الناس ازاي تلبس وتتمكيج.. بس!..
صدقيني
هذا بس اللي يهمني..!- لكن هل تشعرين أن هذا الشيء صحيح؟ ماذالو لاقيت ربك..
اليوم.. أو غداً.. ألن تندمي على هذا؟فأسكت..- الله يهدينا يا فريدة..ادعي لي بس..ورغم
استغراب الجميع من صداقتنا ..إلا أن فريدة كانت تعلم كم هو قلبي صاف علىوالآخرين..

وأنني أحافظ منذ صغري على الصلاة والسنن.. وأحب عمل الخير.. ومناصرة الحق.. وكم


أن مسألة الأخلاق والحشمة هامة لدي.. وكذلك بر الوالدين..لم أكن أحب الغيبة.. ولا
النميمة


والكذب..كانت هناك لدي فقط أمور.. لا أعرف لماتداري علي اعمالي الصالحة..
ولاأستطيع تركها.. سماع أغاني.. غفلة.. انشغال بتوافه الأمور.. وكنت أتحجج بأننا لا
نزال صغاراً في السن ***


في آخر يوم من أيام اختبارات سنة ثالث..كان يوماً بارداً.. لم نستطع فيه الجلوس كما
خططنا في الحوش..ولم تكن لدينا شهية لأن نطلب من مطعم كما خططنا أيضاً..


اكتفينا بوداعٍ حزين تخالطه الدموع الحارة..وتبادلنا شيئاً من هدايا بسيطة..


ناولتني فريدة علبة هدية جميلة..- أرجوك.. يا نرمين.. اقرئي هذه الكتيبات واسمعي


الأشرطة التي انتقيتها لك.. إنها رائعة..- إن شاء الله..ابتسمت والدموع تترقرق في
عينيها..

-ولا تنسيني...كنت أحاول التظاهر بأني قوية ومتماسكة..لكن حين تذكرت صبر فريدة
علي
طوال السنوات الماضية ومحاولاتها المتواصلة لنصحي وتغييري وهدايتي شعرت بالعطف
والحزن عليها.


وبأني قاسية ومخيبة للآمال.. فانهرت بالبكاء.. ورجوتها أن تسامحني..* * *
نسيت أمر الهدية في الإجازة..لم أقرأ كتيبات فريدة.. ولم أسمع أشرطتها..


بل لم أفتح العلبة أصلاً..سجلت في الجامعة..


انشغلت..لم أتكلم معها على الهاتف إلا مرتين أو ثلاث.. ثم انقطعنا..مضى عام


كامل.. عامان..في السنة الثالثة من دراستي الجامعية..ودون مقدمات.. أتاني الخبر


عبر ..الموبيل- نرمين!.. هل عرفتِ ماذا حصل؟- ماذا؟- فريدة هل تذكرينها؟- كيف لا
أذكرها.. إنها صديقتي..


- توفت الله يرحمها.. حادث سيارة في طريق عودتهم من العمرة..توفت.. توفت..


توفت؟؟؟ هكذا بكل بساطة.. زالت فريدة من هذه الحياة..معقولة.. فريدة؟ صديقتي
الحبيبة..لم تعد.. موجودة..؟!لا أستطيع رؤيتها أبداً؟!* * *


الأشخاص الرائعون لا نشعر بقيمتهم إلا حين نفقدهم..كنت أواعد نفسي بزيارتها ورؤيتها..
في وقت ما..لا أعرف.. حين أنتهي من (الانشغال)..والآن.. ها أنا أزور بيتهم
معزية..أخذت أبكي بشدة..كيف اختفت فريدةهكذا..؟كانت تذكرني دائماً بأن الموت قد
يخطفنا في أية لحظة..لكني لم أتخيل أنه يمكن أن يأتي بهذه السرعة.. بهذه.. الـ (مفاجأة)!!
سبحان الله..!


الآن هي تواجه منكر ونكير في قبرها.. هي تسأل..تعرض عليها أعمالها الصالحة
والسيئة..بكيت كثيراً


وأنا أتخيل وحشتها في قبرها ..وتذكرت رجاءها لي أن أقرأ كتيباتها التي أهدتني..شعرت
بعطف كبير عليها.. وحين عدت للبيت أسرعت أحقق رغبتها ..وكأنه أبسط ما يمكن أن
أفعله من أجلها.. بعد رحيلها..فتحت العلبة وأنا أغالب دمعي وأخرجت الأشرطة والكتيبات


لكي أقرأوأسمع..وإذا بورقة تسقط من بينها.. ملفوفة بشريط من الساتان..رسالة..!ياااه!..
من ثلاث سنوات.. ولم أقرأها إلا الآن..؟


!فتحتها بحرص.. وبدأت أقرأ وأبكي..حتى وصلت لمقطع هزني..


(سأظل أدعو لك يا نرمين.. وسأظل أدعو الله أن يجمعنا في الفردوس الأعلى من
الجنة..وكم أتمنى أن تدعي أنت أيضاًمعي..


وأن نبذل قصارى جهدنا لنحقق هذه الغايةالعظمى..وننعم بصحبة الأنبياء والأولياء.. ادعي
معي يا نرمين.. لا تنسي!)


بكيت كثيراً..إذاً.. كانت تدعو منذ ثلاث سنوات.. وأنا؟أنا.. لاهية.. غافلة.. أتابع هذه


القناة وتلك.. وهذا الشريط وذاك..لقد عملت هي... فهنيئاً لها إن شاء الله..لكن أنا..


ماذا عملت؟منذ هذه اللحظة قررت أن أبدأ في تحقيق أمنيتها بإذن الله..الفردوس..وبدأت


طريقاً جديداً أتدارك فيه ما مضى من عمري..ورغم أن فريدة – رحمها الله- قد مرت في
حياتي


ورحلت..لكنها تركتني شخصاً آخر.. تماماً..وندرة هم من يغيرونك.. حتى بعد رحيلهم..

الاثنين، 9 فبراير 2009

كوارث طبيعيه

من كتر ضحكي و ابتسامي نسيت نفسي تماما اصبحت كارثة بكل المقايس عندما اتواجد في مكان لازم اسقط شيء او اصتدم بشخص ما و اي شيء في يدي اصبح هنالك خطر علي حياته وفجأة اكتشفت ذلك اصبحت مثل بطوط تماما ان عندي مغناطيس لجذب الكوارث الطبيعية والغير طبيعية ولقد كثر كلام الناس أولا ( انت مش حريصه) كام مرة قالتها امي عندما افعل اي كارثة ثانيا (انت مش بتعرفي تقعدي هادي شويا من غير حركه) اغلب الناس يقولون لي هذا سوف اقول لكم كارثة فعلتها عندما كنت صغيره لتعلمو اني كارثة مثل ما بابا بيقول
كنت صغيره جدا وكنا في يوم الوقفه وماما قاعدة تنظف البيت كله وصحيت انا قبل ماماانا واختي ولقنه عيش الكبير الي بيفتفت اكلنا وفتفتنا بيه الي بيت كله ماما صحيت مصدوصه من شكل البيت طبعا انا واختي نظفنا البيت كله واتهزئنا طبعا

كارثه اخري (شكلي هطلع كتاب اسميه كوارث رنيم الطبيعية والغيرطبيعية و اقولهم فيه ايبعدو عني تماما)

كنت صغيره وفي يوم ماما كانت بتنظف البلكونه وانا كنت جنبها رحت طلعت علي الكرسي وكنت ساعتها بمشي مشيت علي السور واحنا في الدور 4 بس في اخرلحظه تدخلت امي وانقذتني ( الواضح اني كنت اريد ان امارس ( الباليه ) علي السور )

واعتقد ان هنالك 50 كوبا تحطمت علي يدي و30 طبقا لم يتبقي منهم الي اشلاءومع ذلك استمريت في الكوارث

وهنالك مره دخلت (سودانية) في انفي اتتصورون في انفي واطرت امي الي انتجعلني اعطس عن طريق استنشاق الفلفل

(و غالبا في كل موقف تتدخل امي لانقاذي من الكوارث الطبيعية والغير طبيعية)

ومره اكلت الرمل هل تتصورون ذلك التهمته التهاما (الواضح اني كنت اريد ان اكل فلم اجد غيره)

ومره غطس في المسبح كان عندي 10 سنوات وانا لم اكن تعلمت السباحه قط لقد غطست في مسبح عمقه 5 مترات هذه المره لم تكن معي امي لتنقظني انا لم اسقط عن غير عمد بل انني غطست من فوق ( المنط) وبعدان سبحت (مثل الكلب وهو بيسبح ) الي الخارج وغطست مره اخري

وكنت وانا صغيره اصعد علي كرسي السفره واطلع الي فوق السفره ثم اقفظ كان عمري فقط سنة ونصف وكنت لا ابكي عندما اسقط وكانت امي تساعدني علي النهوض وفي اللحظه التي تدير عينها بعيد عني اصعد مره اخري

وعشرات المرت غلقت الابواب علي يد ابن خالتي الذي كان صغير السن وانا ايضا كنت صغيره جدا كان عمري8 سنوات فقط لكن لم اكن متعمده

واكثر من مره او عشرات المرات اسقط الغسيل من علي الحبل وارمي المشابك الي تحت

(لا ادري كيف كانت امي تستحملني لقد كنت كارثه منذ ان كنت صغيره

ولكني اليوم كبرت واصبحت اكثرهدوا ( مش قوي) و مبقتش احطت سوداني في انفي ولا العب او امارس الباليه علي السور واصبحت اتحرك كثيرا لكن غالبا بحرص وعدد الخسائر قل كثيرا اصبحت (نصف كارثه )

لكني دائما اتخيل لو مازلت كارثه كامله كيف ستكون حياتي علي ما اعتقد ساجعل عائلتي كلها تعاني مني كثير وسوف يكرهني الناس لني اسبب لهم المشكله واقول الحمد الله علي اني نصف كارثة


الجمعة، 6 فبراير 2009

ارسم بسمه


رأيت فيديو قصير ولكنه ترك في نفسي اثر كبير
" كانت هذه الفتاة الصغيرة التي لا يتجاوز عمرها الست سنوات بائعة المناديل الورقية تسير حاملة بضاعتها على ذراعها الصغير .. فمرت على سيدة تبكي فتوقفت أمامها لحظة تتأملها ....فرفعت السيدة بصرها للفتاة والدموع تغرق وجهها .. فما كان من هذه الطفلة إلا أن اعطت للسيدة مناديل من بضاعتها ومعها إبتسامة من أعماق قلبها المفعم بالبراءة وانصرفت عنها قبل أن تتمكن السيدة من إعطائها ثمن علبة المناديل وبعد خطوات استدارت
الصغيرة ملوحة للسيدة بيدها الصغيرة ومازالت ابتسامتها الرائعة تتجلى على محياها .
** عادت السيدة الباكية إلى إطراقها ثم أخرجت هاتفها الجوال وأرسلت رسالة
((( آسفة ... حقك عليا!!! )))

*** وصلت هذه الرسالة إلى زوجها الجالس في مطعم مهموم حزين !!!
فلما وصلت إليه الرسالة إبتسم وما كان منه إلا أنه أعطى ( الجرسون ) 50 جنيها.
مع ان حساب فاتورته 5 جنيهات فقط !!!
***عندها فرح هذا العامل البسيط بهذا الرزق الذي لم يكن ينتظره فخرج من المطعم
ذهب إلى سيدة فقيرة تفترش ناصية الشارع تبيع حلوى فاشترى منها ب1جنيه
وترك لها 10 جنيهات صدقة وانصرف عنها سعيداً مبتسماً !!!
*** تجمدت نظرات العجوز على ال10 جنيهات فقامت بوجه مشرق وقلب يرقص فرحاً ولملمت فرشتها وبضاعتها المتواضعة وذهبت للجزار تشتري منه 4 قطع لحم
ورجعت إلى بيتها لكي تطبخ طعام شهي وتنتظر عودة حفيدتها وهي ما لها من الدنيا
جهزت الطعام و على وجهها نفس الإبتسامة التي كانت السبب في انها ستتناول ( لحم )
لحظات وانفتح الباب ودخل البيت الصغيرة بائعة المناديل متهللة الوجه وابتسامة رائعة تنير وجهها الجميل الطفولي البريء.!ا

************

يقول رسولنا الحبيب صلوات ربي وسلامه عليه : << تبسمك في وجه اخيك صدقة >>

ما رأيكم لو كل منا حاول أن يفعل كما فعلت هذه الطفلة الرائعة
ماذا لو حاولنا رسم إبتسامة من القلب على وجه مهموم
لو حاولنا رسم بسمة بكلمة طيبة
سيصبح العالم احسن واجمل

************

الخميس، 5 فبراير 2009

صدمه الكبري


 عندما كنت احاول ان ابدع  مجرد محاولة ولكن وجدت كلمة صدمة تتردد في اذني كثيرا وسألت نفسي متي تأتي الي الصدمة قالت سريعا.
فكرت ووجدت
صدمة: عندما تقابل صديقا لم تره منذ سنين ولا تتذكر اسمه
صدمة:عندما تطعن في ظهرك وتجد الطاعن اخاك
صدمة: عندما تكتشف ان من تحب يتسلي بمشاعرك
صدمة: عندما يصارحك من تحب انك لا تعني له شيئا
صدمة: عندما تكتشف ان مصدر الاشاعات التي تقال عليك مصدرها  اقرب اصدقائك او اقرب الناس اليك
ولكن فكرت قليلا  ماهي الصدمة الحقيقية
هي ان اجد نفسي وحيدة في قبري
وقد تركني كل اصدقائي واحبائي وعائلتي 
ولم يبقي معي سوى عملي الصالح وعملي السيء
والصدمة الاكبر:وقوفي بين يدي الله سبحانه وتعالي بدون عمل
بدون ذكر  و بدون جهاد للنفس
ولكن لوهلة تذكرت انني مبتسمة دائماولا يمكن لي ان اكتب و افقد الامل لا يمكن مازال بيدي هذا الامر مازال بيدي ان اقف بين يدي الله سبحانه وتعالي واعمالييييي الصالحة ثقيلة وممتلئة  مازال بيدي الا افقد الامل واعمل لآخرتي جيداااااااااااااااااا حتي لا آخد هذه الصدمة الكبري  و عندها فكرت لماذا لا اكتب ما جاء بخاطري وبعقلي وكتبته فعلاااااااااااااا..........
                   ابتسم اولا ثم تكلم 

الأربعاء، 4 فبراير 2009

مبتسمه دائما


في يوم فكرت ليه  كل الناس عندهم القاب؟وطيب انا ليه مش عندي لقب زيهم ففكرت اسمي نفسي ايه يا تري ايه ياتري وفجأة تذكرت صديقتي وهي بتقولي (هو انت علىطول يا بتضحكي يا بتبتسمي )وفجاة قلت لنفسي ليه ميبقاش اسمي هو مبتسمة دائما وبدأت اتذكر لماذا دائما ابتسم وبسرعة اجبت نفسي لاني  مبتسمة دائما  هههههههههههههههههه  و لان في حاجات كتيربتجعلني مبتسمة واضحك علي طول ضحكة غريبة وجدتها قوية ولها رنة عالية وفجأة تسآلت ما الاشياء التي تجعلني ابتسم ؟ ؟ ووجدت انه يوجد الكثيرمن الاشياء التي تجعلني اضحك وابتسم  وهنا قررت ان اجعل لقبي فعلا مبتسمة دائما وليس هذا فقط بل قررت ان اجعل جميع الناس يبتسمون ويضحكون  عندما يروني اضحك و ابتسم  في وجههم حتي بدون ادني سبب وهنا فكرت لوكل شخص ابتسم صباحا سوف يكون العالم رائع فلذلك قررت ان انشر هذه الفكرة ليبدأ الناس فى الابتسام ونضع جميعا شعار 
                                                                      ابتسم اولا ثم تكلم

رنيما : )))) .. مكانك في الدرافت للابد

أنا فتاة لدي عدة امتيازات 
استطيع أن اكون جميلة
 أن أكون سخية
أن أكون مثيرة
أنا فتاة تقع في حب كل شئ في العالم
تتمني لو فقط تستطيع أن تندهش طول الوقت من الجمال الذي حولها 
أنا أستطيع أن أكون خجولة
وأستطيع أن أكون جريئة
أنا لا أستطيع أن أكون أنثي واحدة
فأنا في كل وقت أثني مختلفة
أنا فتاة تعشق القراءة
تحلم طول الوقت .. 
تؤمن أنها يوماً ما ستحقق كل احلامها 
أنا فتاة عاشقة للجمال .. لكل الكتب وكل انواع الفن
احلم أن أري كل شئ واطوف العالم بحثاً عن الجمال
احب الأطفال .. و أعشق تفاصيلهم وجمالهم 
أنا فتاة استطيع أن أكون أي شئ اريد أن اكونه 
العالم يفتح ذراعيه لها ..
ويقول "احلمي .. وحققي احلامك .. واستمتعي "